LE DESORDRE

LE DESORDRE

PRISONNIERES & PRISONNIERS POLITIQUES, LUTTES, GEORGES IBRAHIM ABDALLAH, جورج ابراهيم عبدالله


اعتصام حاشد أمام المركز الفرنسي بغزة دعماً وإسناداً للأسيرين القائدين جورج عبدالله وبلال كايد

Publié par LE DESORDRE sur 19 Août 2016, 11:59am

Catégories : #GA - Mobilisation, #GA - Articles-tracts, #Article en arabe, #جورج ابراهيم عبدالله

Source FPLP

قطاع غزة - المكتب الإعلامي فرع غزة

نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – لجنة الأسرى، و "اتحاد الشباب التقدمي،جبهة العمل الطلابي" صباح اليوم وقفة احتجاجية أمام المركز الفرنسي في مدينة غزة دعماً وإسناداً للرفيق الأسير المضرب عن الطعام بلال كايد وللرفيق الأسير جورج عبدالله المعتقل في سجون الدولة الفرنسية منذ أكثر من ثلاثين عاماً، على الرغم من قرار المحاكم الفرنسية بالإفراج عنه .

شارك بالوقفة عدد كبير من الرفيقات والرفاق من لجنة الأسرى، واتحاد الشباب، ولجنة العمل الطلابي، وأعضاء من اللجنة المركزية للجبهة، وحملة التضامن الدولية مع الرفيق القائد أحمد سعدات.

رفع المشاركون صوراً للأسيرين كايد وعبد الله، وشعارات بثلاث لغات عربية وانجليزية وفرنسية تندد بالسياسة الفرنسية الاجرامية بحق شعبنا والأسير جورج عبدالله.

كما حمّل المشاركون أعلام فلسطين ورايات الجبهة الشعبية مرددين هتافات تطالب بضرورة الإفراج الفوري عن كافة الأسرى في سجون العدو الصهيوني.

وانتقد الرفيق سعيد المجدلاوي عريف الوقفة وعضو اتحاد الشباب التقدمي السياسة الاجرامية الاستعمارية التي تنتهجها الدولة الفرنسية بحق الشعوب، والأسير جورج عبدالله خاصة.

بدوره، ألقى مسئول لجنة الأسرى وعضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الأسير المحرر علام الكعبي كلمة الجبهة الشعبية أكد فيها على ترابط النضال بين شعبنا الفلسطيني وأحرار العالم، خاصة وأن المناضل الأممي جورج عبدالله أمضى زهرة شبابه في باستيلات فرنسا من أجل فلسطين، مجسداً شعار " أن الطريق لتحرير الإنسانية وإقامة العالم الحر القائم على العدالة والمساواة والعدالة الاجتماعية، والقضاء على الهيمنة والاستعمار والاستغلال يمر عبر تحرير فلسطين قضية العرب وأحرار العالم المركزية من الاحتلال الصهيوني".

وأشار الكعبي إلى أن المناضل الصلب الرفيق بلال كايد أدرك منذ نعومة أظافره أن مقاومة الصهيونية في الأرض المحتلة، ومواجهتها بالعنف الثوري توجه طعنات للامبريالية العالمية، والتي تتغذى هي والصهيونية على إراقة الدماء والتدمير وإذكاء نار الحروب في المنطقة.

وفي سياق متصل أكد الكعبي على أن المناضل كايد لم يخوض إضرابه المفتوح عن الطعام من أجل التفاوض مع الاحتلال، بل من أجل انتزاع حريته.

وقال الكعبي "إن الدولة الفرنسية والتي تتغنى للأسف بديمقراطيتها الزائفة كما تعلمون تدعم وما زالت الكيان الصهيوني بالمال والسلاح، وأيضاً بالموقف السياسي المنحاز للاحتلال، وبالمشاريع المشبوهة التي هدفها تصفية قضيتنا الفلسطينية، ويمثل احتجاز الدولة الفرنسية للمناضل جورج عبدالله ورفضها اطلاق سراحه إلا جزء من هذا الدور المشبوه، واستجابة للضغوط الصهيونية، ويكشف حجم التنسيق والتعاون بينهما".

ووجه كعبي تحية الفخر والاعتزاز بالمناضل الرفيق جورج عبدالله الذي أصر كعادته أن يعبّر عن اسناده للأسرى في سجون الاحتلال، من خلال إعلانه ومجموعة من الرفاق من إقليم الباسك إضراب عن الطعام لمدة ثلاثة أيام إسناداً للرفيق بلال كايد.

وطالب الدولة الفرنسية بضرورة الإفراج الفوري عن الرفيق جورج عبدالله،معتبراً استمرار اختطافه جزء من التواطؤ والتآمر الذي تلعبه الدولة الفرنسية ضد شعوبنا.

ولفت الكعبي إلى أن الانشداد لقضية المناضل الصلب بلال كايد والأسرى في سجون الاحتلال باعتبارها عناوين حية لنضال شعبنا الفلسطيني، لا يمكن أن تنسينا قضية المناضل الرفيق جورج عبدالله والكثير من المناضلين الذين تختطفهم الامبريالية العالمية في سجونها، ومنهم المناضل كارلوس.

كما وجه التحية إلى الرفاق في فرنسا مخصاً بالذكر الرفاق في حزب مناهضة الإمبريالية الفرنسي خاصة في مدينة تولوز الفرنسية، الذين لم يدخروا جهداً في دعم صمود شعبنا،وخاصة قضية الأسرى، وأبرزها تسليط الضوء على قضية الرفيق بلال كايد، وتنظيم الأنشطة المتواصلة المساندة له.

وشدد الكعبي على أن النضال والتنسيق مع كل القوى التقدمية الثورية الفلسطينية والعربية والأممية سيبقى متواصلاً في مواجهة الإمبريالية والصهيونية، وفي الضغط من أجل إطلاق سراح رموز المقاومة وعلى رأسهم المناضل جورج عبدالله والأسرى الفلسطينيين.

وفي ختام كلمته أكد الكعبي على أن حملة التضامن الدولية مع القائد أحمد سعدات وحملة التضامن الدولية مع المناضل جورج عبدالله في الوطن المحتل ستتواصل في تنظيم الأنشطة والفعاليات والتي تسلط الضوء على قضية الأسرى، والترابط بين قضية جورج عبدالله، والأسرى في سجون الاحتلال.

وأضاف القول"نؤكد للرفيق جورج عبدالله أن رسالتك للرفيق بلال ولشعبنا الفلسطيني قد وصلت، ونعاهدك أن نبذل كل الجهود ونستخدم كل الوسائل المشروعة من أجل تحرير أسرانا، والاستمرار على ذات النهج.. نهج المقاومة والعنف الثوري".

اعتصام حاشد أمام المركز الفرنسي بغزة دعماً وإسناداً للأسيرين القائدين جورج عبدالله وبلال كايد